عرض مشاركة واحدة
قديم 22-07-2022, 11:00
  #1
الزول
عضو مميز
 الصورة الرمزية الزول
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 3,192
الزول is infamous around these partsالزول is infamous around these parts
محكمة تضرب صفقة إيران وبلجيكا.. لا لتسليم أسدي

محكمة تضرب صفقة إيران وبلجيكا.. لا لتسليم أسدي


وجهت محكمة بلجيكية، اليوم الجمعة، ضربة قاصمة إلى اتفاقية تبادل السجناء المثيرة للجدل مع طهران.

وأصدرت محكمة في بروكسل، حكما بمنع نقل أسد الله أسدي، الدبلوماسي الإيراني المتهم بتدبير هجوم إرهابي ضد معارضين إيرانيين، إلى إيران.


وأعلنت داريا صفائي، عضوة البرلمان البلجيكي وأحد معارضي القرار المثير للجدل بتبادل السجناء مع إيران، صدور هذا الحكم عبر حسابها على موقع التدوينات القصيرة "تويتر".

وجاء في التغريدة: "أصدرت محكمة بروكسل اليوم حظرا على نقل الإرهابي الإيراني أسدي إلى إيران".


وأرفقت صفائي صور ضوئية من حكم المحكمة مع التغريدة، التي لاقت ترحيبا كبيرا من متابعيها، وتعليقات مبتهجة بالخبر.

وبذلك، وجهت المحكمة الرئيسية في بروكسل، ضربة قاصمة لاتفاقية تبادل السجناء، لأنها منعت تسليم العنصر الأهم في قائمة من تطلب إيران تسلمهم من بلجيكا.

والأربعاء الماضي، أقر مجلس النواب البلجيكي معاهدة لتبادل السجناء بين بروكسل وطهران، يقول منتقدوها إنها تفتح الباب أمام عملية "تبادل" بين عامل إغاثة بلجيكي محتجز في إيراني، والدبلوماسي عميل للنظام الإيراني المسجون في بلجيكا، أسدي.

وأقرت لجنة نيابية في 6 يوليو/تموز الجاري المعاهدة التي أبرمتها الحكومتان الإيرانية والبلجيكية في مارس/آذار الماضي.

رغم إقرارها بأغلبية، إلا أنه ومنذ الكشف عن مضمونها قبل ثلاثة أسابيع، أثارت نقاشا محتدما في البرلمان البلجيكي، كما عبر معارضون إيرانيون في المنفى عن مخاوف مماثلة بشأنها.

ويرى المعارضون أن المعاهدة تفتح الباب أمام تسلم طهران بعد عفو محتمل أسد الله أسدي، الذي حكم عليه في 2021 في بلجيكا بالسجن 20 عاما، بعد إدانته بتهم "محاولات اغتيال إرهابية".

وقال نائب بلجيكي معارض إن نص المعاهدة "مفصل" على قياس أسدي.


وكانت محكمة "أنتويرب" شمال بلجيكا أدانت أسدي، البالغ من العمر 50 عاما، العام الماضي بتهمة التخطيط لعملية إرهابية أُحبطت في اللحظة الأخيرة قبل نحو أربعة أعوام، عندما أوقفت الشرطة البلجيكية قرب بروكسل زوجين بلجيكيين من أصول إيرانية وبحوزتهما متفجرات.

الزوجان كانا يخططان لشن هجوم قرب باريس في ذلك الوقت، يستهدفان فيه التجمع السنوي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية المعارض للنظام الإيراني.

ورأى القضاة في أنتويرب أن أسدي الذي عمل موظفا في سفارة بلاده في فيينا، كان قد خطط للهجوم لحساب الاستخبارات الإيرانية تحت غطاء دبلوماسي.

https://al-ain.com/article/belgium-c...ange-agreement
صفحة جديدة 2

الزول غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس