loading...
سوف يتم حذف المواضيع التي لا توضع في القسم المناسب له [b]كلمة[/b] [b]الادارة[/b]

العودة   منتديات ابرق الرغامة > المـــــــــــنـــــــــــتد يــــــــا ت الــعا مـــــــــة > منتدى المقالات المميزة

منتدى المقالات المميزة منتدى يعني بالمقالات المميزة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-09-2016, 06:09   المشاركة رقم: 1
معلومات العضو
المهندس
المشرف العام
 
الصورة الرمزية المهندس

إحصائية العضو






  المهندس will become famous soon enoughالمهندس will become famous soon enough
 

التواجد والإتصالات
المهندس غير متواجد حالياً

المنتدى : منتدى المقالات المميزة
مؤامرة الشيشان.. قراءة أكثر واقعية

صفحة جديدة 1

حتضنتِ العاصمةُ الشيشانية غروزني في 21 ذي القعدة 1437هـ مؤتمراً حمل عنوان: “من هم أهل السنة والجماعة؟ بيان وتوصيف لمنهج أهل السنة والجماعة اعتقاداً وفقهاً وسلوكاً، وأثر الانحراف عنه على الواقع”.

والمؤتمر ـ المؤامرة بالمعنى الصحيح ـ الذي يزعم الداعون له أنه جاء لتوضيح مفهوم أهل السنة؛ حشد رؤوس جميع الفرق من أشاعرة، وماتريدية، وصوفية، واستبعد أصحاب المنهج السلفي وأهل الحديث الذين هم السواد الأعظم في هذه الأمة.

وهذا المؤتمر نحسبه حلقة في سلسلة متصلة، تهدف إلى إقصاء المنهج السلفي الأثري، وتشويهه عالمياً، وحصاره إقليمياً، ومناكفة الدول التي ترفع لواءه، وفي مقدمتها السعودية.

ولذا فإن هذا المؤتمر، ليس مؤتمراً دينياً وحسب، بل هو مؤتمر موجه عقدياً وسياسياً، من قبل بعض الممولين الإقليميين والدوليين الذين اجتمعوا على هدف واحد هو إقصاء كل ما هو سلفي أثري، شخصاً كان أم دولة.

وهذا الإقصاء، يتضافر مع حملة أرضية وحرب شعواء على أهل السنة في عالمنا العربي…

فالنقطة الأخيرة في سجل الأحداث الدولية الكبرى، هو التدخل الروسي عسكرياً في معادلة الصراع في سوريا، وهو التدخل الذي لم يواجه بأية مقاومة من الولايات المتحدة الأمريكية، ولا الحلفاء الغربيين الآخرين، الذين لاذ بعضهم بالصمت، فيما أيد الآخر هذا التدخل بمبررات شتى.

قبل التدخل العسكري الروسي في سوريا، كان التدخل الإيراني الرافضي، وبدعم من حزب الله اللبناني، وميليشيات أخرى رافضية، من جنسيات مختلفة، عراقية وباكستانية وأفغانية، ولم تحرك الولايات المتحدة ساكناً، وكذا كل الدول الغربية التي في ظاهرها تتخذ موقفاً مناهضاً للتمدد الإيراني.

إذن في سوريا، اجتمعت قوات الدب الروسي، بمباركة واضحة وعلنية من الكنيسة، لمواجهة “الإرهابيين”، في إشارة للثوار من أهل السنة، وقوات رافضية متعددة الجنسيات، بدعم ومباركة من ملالي إيران، الذين لم يخفوا يوماً دعمهم لعائلة الأسد العلوية، وإن حربهم هي ضد “التكفريين” “النواصب”، في إشارة كذلك إلى أهل السنة.

كل هذا يؤكد أن ما يجري في سوريا الآن، ليست إلا محاولة لتثبيت الحكم العلوي الأسدي، بدعم روسي ـ إيراني، وصمت غربي، ومحاولة لوأد الثورة السورية سنية الهوية، التي تثير الفزع بهذه الهوية الواضحة عند الصليبيين والرافضة واليهود جميعهم.

نحتاج أن نربط بين هذا المشهد، وما حدث في العراق، عام 2003م، من تحالف غربي سعى لإسقاط نظام صدام حسين، بمبررات مختلفة، وكان تحالفاً باركته كنائس الغرب جميعها، وقد فضحت الصورة، كيف كان يتم تعميد الجنود ومدهم بشحنات كنسية للقتال في العراق.

ثم كان الدخول الرافضي الإيراني للقتال إلى جانب القوات الكنسية الغربية لإسقاط هذا النظام، ومن بعده كان التوافق الرافضي ـ الكنسي، على إبعاد أهل السنة وإقصائهم، والتمكين لحكم الملالي في العراق؛ إذ باتت العراق محمية غربية تحكمها دولة الملالي الإيرانية.

قد نحتاج في فهم الأوضاع الدولية الراهنة، وما قد يطرأ عليها من تغيرات مستقبلية، إلى قراءة العناوين البارزة للأحداث دون الدخول في تفاصيلها؛ إذ التفاصيل غالباً ما تتسبب في لفت الأنظار عن الصورة العامة، والأهداف والغايات الكلية التي تسعى إليها الدول الكبرى وحلفاؤها في الداخل العربي.


أبو لجين إبراهيم












توقيع : المهندس

عرض البوم صور المهندس   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:41


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd. Powered by MTTWEREN.COM | GROUP
المواضيع المطروحة بالمنتدى تعبر عن رأي صاحبها ولا تمثل توجه المنتدى